دينا الشربيني : شعرت بالقلق فى “مليكة” بسبب المسئولية الكبيرة

0
266

بوابة كواليس | كشفت الفنانة دينا الشربيني، عن سعادتها البالغة بردود الفعل الإيجابية عن مسلسل “مليكة” التي تخوض به السباق الرمضاني لهذا العام، وهو أول بطولة مطلقة لها، موضحة أنها تقوم بدور “مليكة ” الفتاة هادئة الطباع ذو طبيعة خاصة مسالمة وطيبة لكن شخصيتها ضعيفة، ابنة خالتها تسمى “آية” وهي قريبة منها جدًا، وأثناء حضورهما فرح إحدى صديقاتهن يحدث تفجير إرهابي في الفرح نظرًا لحضور شخصيات هامة، وتتعرض إحداهما للإصابة بينما الأخرى تموت جراء هذا الحادث، ويكتشف شقيق مليكة إن التي ماتت هي “آية” وتخضع البطلة للعلاج التجميلي إلى أن تستعيد جمال وجهها من جديد ولكن عندما تشاهد وجهها تشعر بأنها ليست مليكة وأنها آية ويبدأ الصراع من هي.

وبشأن قلقها في البداية من خوض تجربة البطولة المطلقة لكونها مسؤولية كبيرة بالنسبة لها تقول الشربيني، : “بالطبع كنت أشعر بالقلق والخوف الشديد ولكن في وجود فريق عمل كبير كنت مطمئنة كثيرًا، فأنا اعتبر المسلسل ليس بطولة مطلقة ولكنه بطولة جماعية لوجود أسماء كبيرة مثل الفنان مصطفى فهمي وندى بسيوني ومحمد شاهين وصفاء الطوخي وكثيرين، وكل نجم بطل في دوره وكلًا منهم سعى أن ينجح هذا العمل، وهذا ظهر واضحًا من الحلقة الأولى للعمل”.

واستطردت الشربيني “شعوري بالقلق هو إن حجم المسؤولية التي ألقت علي أصبحت ضخمة وكبيرة خاصة بعد نجاح العمل، لأن اختياراتي في الفترة المقبلة ستكون حتمًا محسوبة ومختلفة تمامًا”، وبشأن إمكانية الاستمرار في تقديم عمل رمضاني كل عام، أكدت أنها لا تفكر في هذا ولكنها تأمل في أن يستمر نجاح العمل وردود الفعل الإيجابية حتى نهاية حلقاته، وإن فكرة الاستمرارية لابد ألا تكون مقصودة فهي فقط تفكر في اختيار العمل الجيد والمختلف.

أما فيما يتعلق بالمنافسة هذا العام في المارثون الرمضاني، أبرزت الشربيني “المنافسة الشريفة موجودة ومطلوبة من أجل أن نقدم أعمال درامية جيدة، ولكني أركز في العمل الذي أقدمه، أما النجاح والفشل فهو بيد الله سبحانه وتعالى، والاختيار يكون للجمهور والمشاهدين”، وبالنسبة للأعمال التي تشاهدها في شهر رمضان، أكدت أنها تتابع مسلسل “مليكة” من أجل متابعة ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي ولكن لا يسعفها الوقت لمشاهدة باقي الأعمال ولكن حتمًا ستتابع أكثر من عمل بعد انتهاء شهر رمضان.

وبشأن تشابه مسلسل “مليكة” مع “أماكن في القلب” للفنانة تيسير فهمي، نفت الشربيني ذلك، قائلة “الفكرة مختلفة تمامًا وقصة العمل أيضًا مختلفة ولا يوجد تشابه وتوالي الأحداث في الحلقات المقبلة ستثبت صحة كلامي”، وأعلنت أن والدها هو الشخص الوحيد الذي تستشيره في أعمالها واختيارتها الفنية، مردفة “والدي يقرأ السيناريوهات المعروضة علي قبل أن أقوم أنا بقرائتها أثق في آرائه كثيرًا، فهو يوجهني دائمًا إلى الطريق الصحيح، ولا يجاملني من أجل إرضائي، وكذلك بعد طرح العمل أهتم بمعرفة رأيه في أدائي التمثيلي”.

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك